0012314566
17/03/1440
الامين العام للضمان الصحي: تنمية المواطن في قلب الملك و استقرار الدول العربية أولوية سياسية

​ثمّن الأمين العام لمجلس الضمان الصحي التعاوني المضامين السامية التي حملها الخطاب السنوي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في افتتاح أعمال العام الثالث من الدورة السابعة لمجلس الشورى التي انعقدت بمقر المجلس في الرياض نهار أمس ورسم خلالها السياسات الداخلية والخارجية للمملكة وما يجري في محيطيها الإقليمي والدولي من أحداث وأوضاع.
ونوّه سعادة الأستاذ محمد بن سليمان الحسين بما جاء في خطاب خادم الحرمين الشريفين الذي أكد أن المواطن السعودي هو المحرك الأساسي للتنمية في البلاد وأصدر التوجيه بالتركيز على تطوير القدرات البشرية وإعداد الجيل الجديد ومواصلة الجهود التي تبذلها الدولة لإيجاد المزيد من فرص العمل، واستكمال تطوير حوكمة أجهزة الدولة والاعلان عن أن خطط التنمية في المملكة تسير بشكل متوازن وتحقق أهدافها بمعدلات مرضية من خلال ضبط الانفاق ورفع كفاءته.
وقال الحسين إن كلمة خادم الحرمين الشريفين بيّنت دور المملكة الريادي الفاعل في التصدي لظاهرة الإرهاب وتجفيف منابعه والعمل على التنمية في المنطقة، والتمسك بالعمل مع الحلفاء لمواجهة نزعات التدخل في شؤون الدول الداخلية، وتأجيج الفتن الطائفية وزعزعة الأمن والاستقرار، والسعي إلى ترسيخ قيم التسامح والتعايش، ورفع المعاناة عن الشعوب، وفي مقدمتها الشعبي الفلسطيني إذ أكد خطاب الملك أن قضية  فلسطين ستظل القضية الأولى حتى يحصل الفلسطينيون على حقوقهم كما دعا لحل سياسي يخرج سوريا من أزمتها ويبعد التنظيمات الإرهابية مع التطلع لاستمرار الجهود لتعزيز التعاون مع العراق وأن وقوف المملكة إلى جانب اليمن لم يكن خياراً بل واجباً للتصدي للميليشيات الانقلابية.
ونوّه الحسين بما جاء بالخطاب الملكي من الالتزام بتبنى سياسة نفطية قائمة على التعاون والتنسيق مع بقية المنتجين والعمل للحفاظ على استقرار أسواق النفط لحماية المنتجين والمستهلكين مع الحرص على الشراكة الاستراتيجية المبنية على المنافع المشتركة والاحترام.

أخر تعديل : 17/03/1440 11:40 ص